Wednesday, November 25, 2020
Home > Business Life > عزيزي صاحب العمل، شجع على العمل من المنزل … وأنت الكسبان

عزيزي صاحب العمل، شجع على العمل من المنزل … وأنت الكسبان

Work from Home

على مدى أسابيع مضت … الكثير من الموظفين لجأوا للعمل من المنزل (الذين تسمح طبيعة عملهم بذلك) تجنبا لانتشار فيروس كورونا المستجد أو الملقب بـ Covid-19… وحتى الذين يتطلب عملهم إقامة اجتماعات متكررة مع الزملاء أو العملاء، قاموا بتلك الاجتماعات عن بعد… شمل ذلك موظفين في شركات اتصالات وشركات البرمجيات وشركات التسويق وحتى بعض الجامعات وبعض الجهات الحكومية.

ثم حدث مؤخرا أن بدأت تظهر دعوات للعودة إلى الحياة الطبيعية، وبدأ بعض الموظفين يشعرون بضغوط للعودة إلى مقرات العمل، نتيجة أن ثقافة العمل عن بعد ليست موجودة لدى الجميع، والبعض قد لا يعترف بها من الأساس.

لهذا، فإلى الأصدقاء العاملين من المنزل … أنتم صح.

أما إلى أصحاب العمل، فهناك العديد من الفوائد التي تجنيها الشركات نتيجة عمل موظفيها من المنزل.

إنتاجية أعلى

العاملين من المنزل يحققون زيادة في الإنتاجية بمعدل وصل إلى 22% في أحد الشركات تبعا لدراسة في عام 2015. وأظهرت الدراسات أن 77% إلى 86% من العاملين تزيد انتاجيتهم عند العمل من المنزل، وأن الزيادة في الإنتاجية تنتج من مصدرين:

المصدر الأول: زيادة ساعات العمل، حيث وجد أن العاملين من المنزل يعملون لفترات أطول، كما أن العاملين من المنزل يطلبون الحصول على إجازات بدرجة اقل من العاملين في مقرات العمل الاعتيادية، وبشكل ملحوظ.

المصدر الثاني: زيادة حجم الإنتاج في الساعة للعاملين من المنزل عن العاملين في مقرات العمل.

وجدير بالذكر أن العاملين في مقرات العمل يفقدون قدرا من طاقتهم في رحلة الذهاب والعودة من مقر العمل، مما يؤثر على أدائهم في العمل، أضف إلى ذلك الوقت المستهلك في غير العمل نتيجة الأحاديث الجانبية بين الزملاء في غير مواضيع العمل، وكذلك الضوضاء التي قد تنتج في مقرات العمل نتيجة المناقشات بين الزملاء على المكاتب المجاورة، مما يؤثر على تركيز باقي الزملاء في مساحة العمل. كل هذا يتم تجنبه عند العمل من المنزل، مما يرفع الكفاءة بشكل واضح.

تكلفة اقل

هناك تكلفة يتحملها صاحب العمل نتيجة عمل الموظفين في مقرات العمل، ومن أمثلة ذلك تكلفة استهلاك الكهرباء، سواء للإضاءة أو لأجهزة التكييف، والأجهزة المختلفة، وهناك تقديرات لمعدل استهلاك الكهرباء في الشركات المتوسطة يتراوح بين 30,000 و50,000 كيلو وات لكل عام وقد يزيد أو يقل المعدل تبعا لحجم الشركة وطبيعة عملها. أضف إلى ذلك بعض المصروفات الأخرى مثل أوراق الطباعة.

في حالة العمل من المنزل ترتفع تلك التكلفة من على كاهل صاحب العمل، أو تقل بشكل ملحوظ، بينما قد تزيد التكلفة على العاملين من المنزل، فالموظف يتحمل فاتورة الكهرباء لمنزله على أي حال، ورغم أن العمل من المنزل يوفر تكلفة الانتقالات لكن في المقابل يتحمل الموظف الزيادة في فاتورة الاتصالات والإنترنت التي ترتفع نتيجة العمل عن بعد.

قاعات افتراضية غير محدودة

جميع الشركات – حتى الشركات الكبيرة – لديها عدد محدود من قاعات وغرف الاجتماعات، وعادة ما يكون حجز قاعة اجتماعات سببا للمشكلات عند الموظفين، فأحيانا تكون جميع القاعات مشغولة، وأحيانا تكون القاعة المتوفرة لا تستوعب عدد الحاضرين… وحتى عند حجز القاعة بنجاح فيجب الالتزام بوقت محدد للاجتماع وإلا يضطر الحاضرون إلى قطع النقاش والخروج لأن القاعة محجوزة لاجتماع لاحق. ويمكنك تخيل حجم الهدر في الوقت والجهد الذي يضيع في البحث عن قاعات وحجزها والمفاوضات على زمن الاجتماع.

أما العاملين من المنزل فلديهم عدد غير محدود من قاعات الاجتماع الافتراضية التي توفرها منصات خاصة على شبكة الانترنت مثل منصة Zoom التي تزداد انتشارا في الوقت الحالي، وكذلكCisco WebEx  وGoToMeeting وغيرهم.

ومن خلال تلك المنصات أصبح العاملون من المنزل قادرين على عقد الاجتماعات في أي وقت ولأي عدد من الحاضرين بكل سهولة، وأي فترة زمنية. كما أن الاجتماعات الافتراضية لا تحتاج إلى استخدام أجهزة العرض Data Show فالمنصات المذكورة تتولى مشاركة العروض المرئية بين الحاضرين بسهولة.

Corona Working from Home Online Video Conference meeting

الحفاظ على العاملين

معدلات الـ Turn Over أقل لدى العاملين من المنزل، وبشكل عام فعند ثبات العوامل الأخرى، فنسبة الرضا عن العمل أعلى لدى العاملين من المنزل. مما يعني إمكانية أفضل للشركات للاحتفاظ بالعاملين الأكفاء لديها.

الاستعداد للمستقبل

التوقعات أن العمل من المنزل سيكون هو السائد في المستقبل، وهناك حاليا العديد من الشركات التي تعمل عن بعد بشكل كامل، مما يسمح لها بالعمل بكفاءة عالية وتكاليف أقل وبالتالي قدرة تنافسية أعلى. ولهذا فعلى الجهات المختلفة الاستعداد للمستقبل من الآن.

تجنب المخاطرة

بالإضافة للنقاط الخمس السابقة فهناك نقطة إضافية خاصة بالوضع الراهن، فنتيجة انتشار فيروس كورونا المستجد فإن كل إنسان هو مصدر محتمل للعدوى، واحتمالية حدوث الإصابة نتيجة اجتماع العاملين في مقر العمل قد تنتج عنها خسائر نتيجة الإصابات في أفراد الفريق، والاضطرار لإيقاف العمل لاتخاذ إجراءات عاجلة، وقد تصل تلك الخسائر إلى سمعة الجهة نتيجة القلق لدى كل من يتعامل مع تلك الجهة من عملاء أو شركاء أو موردين أو غير ذلك.

Working from Home Corona Virus

مما سبق يتضح أن العمل من المنزل مفيد للشركات ولأصحاب الأعمال…. ولهذا، فعزيزي صاحب العمل، إذا كان لديك فريق عمل يجيد العمل عن بعد فشجعهم عل ذلك، وانت الكسبان …. وربما تفكر في مكافآتهم على ذلك.

أما الأصدقاء العاملين من المنزل … أنتم على الطريق السليم … وعليكم أن تفخروا بعملكم من المنزل…. وبالطبع قد لا يستوعب البعض أنكم الأعلى انتاجا والأكثر تطورا…. ولكن أصدقائي العاملين من المنزل … أنتم المستقبل.